آداب المسلم عند نومه


عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: (إذا أوى أحدكم إلى فراشه فلينفض فراشه بداخلة إزاره فإنه لا يدري ما خلفه عليه) رواه البخاري ومسلم وابن حبان والترمذي، وروى الشيخان وأحمد عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: (إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن ثم قال: اللهم أسلمت نفسي إليك ووجهت وجهي إليك وفوضت أمري إليك وألجأت ظهري إليك رغبة ورهبة إليك، لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت، فإن مت من ليلتك فأنت على الفطرة، واجعلهن آخر ما تتكلم به).

وعن عائشة – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان إذا أوى إلى فراشه جمع كفيه ثم نفث فيهما وقرأ فيهما (قل هو الله أحد) و(قل أعوذ برب الفلق) و(وقل أعوذ برب الناس) ثم مسح بهما ما استطاع من جسده، يبدأ بهما من رأسه، وما أقبل من جسده، يفعل ذلك ثلاث مرات). رواه البزار.

وعن أنس – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – إذا أوى إلى فراشه قال: (الحمد الله الذي أطعمنا وكفانا وأوانا فكم ممن لا كافي له ولا مؤوي) رواه مسلم.

وعن حذيفة – رضي الله عنه – قال: كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – إذا أخذ مضجعه من الليل وضع يده تحت خده ثم يقول: (اللهم باسمك أموت وأحيا) وإذا أستيقظ قال: (الحمد الله الذي أحيانا بعدما أماتنا وإليه النشور). رواه البخاري.

وإذا أوى المسلم إلى فراشه فليقرأ (آية الكرسي)، قال عليه الصلاة والسلام: (فإنك لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربنك شيطان) أخرجه البخاري.

وقال عليه الصلاة والسلام: (الآيتان في آخر سورة البقرة من قرأهما في ليلة كفتاه). رواه البخاري.

وقال صلى الله عليه وسلم: (ما من مسلم يبيت على ذكر طاهر فيتعار من الليل فيسأل الله خيرا من الدنيا والآخرة إلا أعطاه إياه). رواه أحمد وأبو داود وبن ماجه.

وليقل أيضا إذا أوى إلى فراشه: (سبحان الله) ثلاثاً وثلاثين مرة، و(الحمد الله) ثلاثاً وثلاثين مرة، و(الله أكبر) أربعاً وثلاثين مرة، فهي وصيته صلى الله عليه وسلم لابنته فاطمة وعلي – رضي الله عنهما – عندما سألاه خادما فأشار لهما بهذه الوصية وأنها أفضل من خادم.

وكان عليه الصلاة والسلام يحرص أن يقول: (بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماوات وهو السميع العليم) أخرجه الترمذي وأبو داود وابن ماجه وأحمد والنسائي وابن حبان.

ومن أدعيته صلى الله عليه وسلم عند نومه: (اللهم خلقت نفسي، وأنت تتوفاها، لك مماتها ومحياها، إن أحييتها فاحفظها، وإن أمتها فاغفر لها، اللهم إني أسالك العافية) رواه مسلم عن ابن عمر رضي الله عنهما.

أخيراً: من أراد منكم الزيادة والخير في هذا الباب من أدعيته وأذكاره – صلى الله عليه وسلم – فليرجع إلى كتب الأذكار الصحيحة فسيجد ما يغنيه. والله تعالى أعلم.

وقفة:

(تولى الخلافة 23 سنة):……………………..

رأى أبو جعفر المنصور في منامه: كأن النبي – صلي الله عليه وسلم – عممه بعمامة كورها على رأسه ثلاث وعشرين لفة فتولى الخلافة ثلاثاً وعشرين سنة.

(*) الرياض

المصدر: جريدة الجزيرة السعودية العدد 12608 تاريخ 2007-04-26 – عايض بن محمد العصيمي

error: المحتويات محمية وتخضع لحقوق الملكية الفكرية dmca