الفزع والأرق في النوم


بعضنا يعاني الأرق وعدم النوم، إما لخوف، أو لهم، أو لغم، أو لدين، أو لحاجة، أو لمصيبة حلت به، أو لغير ذلك من ابتلاءات هذه الدنيا، فله هذه الهدية النبوية على صاحبها أفضل الصلاة وأتم التسليم.
عن يحيى بن سعيد قال: بلغني أن خالد بن الوليد قال لرسول الله – صلى الله عليه وسلم: إني أروع في منامي، فقال له رسول الله – صلى الله عليه وسلم: (قل أعوذ بكلمات الله التامة، من غضبه، وعقابه، وشر عباده، ومن همزات الشياطين، وأن يحضرون). رواه مالك في الموطأ.
وعن الوليد بن الوليد – رضي الله عنه – أنه قال: يا رسول الله إني أجد وحشة، قال: (فإذا أخذت مضجعك فقل: أعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وعقابه وشر عباده، ومن همزات الشياطين وأن يحضرون فإنه لا يضرك وبالحري أن لا يقربك). رواه أحمد بإسناد صحيح.
لذا ينبغي علنا جميعا أن نتعلم هذا الدعاء وهذا الأدب وأن نحفظه ونُحفظه حتى لأبنائنا وبناتنا ليبتعد عنا جميعا الشيطان بوسوسته وكوابيسه. والله تعالى أعلم.
وقفة:
(إلا الرباب فإني لا أحييها!):
***
روي عن (عمرو بن مقرن) أنه كان له زوجة يقال لها (الرباب) وكان كل واحد منهما يحب صاحبه، فتحالفا وتعاهدا ألا يتزوج أحدهما بعد موت صاحبه، وتوفي (عمرو بن مقرن) قبل زوجته (الرباب)، فلما قضت عدتها خطبت فأبت، وقالت: إني كنت عاهدت بعلي ألا أتزوج بعده، فما زالت النساء يتحدثن معها، ويمنينها حتى أجابت لذلك، فلما كانت ليلة دخولها غفت عينها، فرأت في منامها: عمرو بن مقرن وهو متمسك بعضادتي الباب، وينشد قائلا هذين البيتين:
حييتم أهل هذا البيت كلكم
إلا الرباب فإني لا أحييها
أمست عروسا وأمسى بيتي خربا
إن القبور تواري من ثوى فيها
فلما سمعت ذلك استيقظت من منامها مرعوبة، وقالت: والله لا جمع الدهر بين رأسي ورأس بعل بعده.
(*) الرياض

المصدر: جريدة الجزيرة السعودية العدد 12615 تاريخ 2007-04-13 – عايض بن محمد العصيمي

error: المحتويات محمية وتخضع لحقوق الملكية الفكرية dmca