فصل في رؤيا الرياض


رؤيا الرياض
من رأى أنه يدخل روضة فإنه يدخل في قلبه الإسلام ويتنزه وينال من البر والدين بقدر نزهته في تلك الروضة، وربما تؤول بالمصحف أو كتب العلم، فمن رأى أنه ينظر في روضة فإنه ينظر في المصحف أو كتب علم.
ومن رأى: أنه خرج من روضة إلى سبخة أو نحوها فإنه يخرج من الهدى إلى الضلالة.
ومن رأى: أنه يأكل شيئاً من الرياض فإنه ينال علماً وصلاحاً في الدين.
ومن رأى: روضة ولم يعرف نباتها فإنها تؤول بالإسلام والدين.
ومن رأى: أنه في روضة، وقد تحقق إنها ملكه على أي وجه كان فإنه يدل على صلاح دينه وصفاء اعتقاده على قدرها.
ومن رأى: أنه دخل روضة وهي ملك لغيره ثم أراد بدخوله التنزه فإنه يدل على مجالسته الصالحين وحجة معهم، وأما حرقها أو قلعها أو يبسها فتأويله كما تقدم في ذكر البساتين، وكذلك إذا رأى فيها من الوحوش أو هوام الأرض.
وأما الروضة التي بحرم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد تقدم تعبيرها.

error: المحتويات محمية وتخضع لحقوق الملكية الفكرية dmca