فصل في رؤيا العلماء


رؤيا العلماء
من رأى أنه صار عالماً وهو في الأصل جاهلاً ورأى أن الناس يقبلون قوله ويتبعون كلامه فيدل ذلك على حقارته في أعين الناس وذكره في أفواههم بما لا يليق، وأما إذا كان عالماً ورأى ذلك فإنه يدل على الشرف وعلو القدر.
ومن رأى: أنه قد حصل له ما ينكر في اليقظة فيدل على استهزائهم به.
ومن رأى: عالماً قربه أو أجلسه أو كلمه كلاماً يستفاد منه فإنه يؤول بحصول خير ومنفعة.
ومن رأى: عالماً والناس يشتغلون عليه ويستفيدون منه فإنه معدن تقصده الناس ويحصل منه منفعة.
وبالمجمل فإن رؤيا العالم تؤول على أربعة أوجه: علو قدر وعز وجاه وقبول وولاية.

error: المحتويات محمية وتخضع لحقوق الملكية الفكرية dmca