كم مدة الرؤيا حتى تتحقق؟


ليس للرؤيا وقت معين تقع وتتحقق فيه؛ فقد تتحقق الرؤيا للنائم حين يفتح عينيه من النوم، فيسمع بخبر من مات من أهله أو أقاربه والذي قد رآه في منامه قبل قليل، وقد تتحقق بعد ساعات أو أيام أو أسابيع أو شهور أو سنين، وقد تكون في أبنائه أو في أبناء أبنائه أو في أجيال قادمة كتعبير يوسف -عليه السلام- للملك.. وكذلك أيضاً رؤيا النبي -صلى الله عليه وسلم- لفتح مكة والتي رآها قبل عام كامل بعد تحققها فهي تختلف باختلاف تقدير الله تعالى لوقوعها وتحققها. فعن سلمان الفارسي -رضي الله عنه- قال: (كان بين رؤيا يوسف وتأويلها أربعون سنة).

رواه ابن أبي شيبة وابن جرير والحاكم في المستدرك، وقال الذهبي في تلخيصه: على شرط البخاري ومسلم. وفي رواية لابن جرير عن عبدالله بن شداد قال: (وقعت رؤيا يوسف بعد أربعين سنة وإليها ينتهي أقصى الرؤيا). وقال سعيد بن المسيب: (آخر الرؤيا أربعون سنة).

رواه ابن سعد في الطبقات. ولكن ليس هذا دليل فقد تتأخر سنوات لا يعلمها إلا الله تعالى وقد تتحقق مباشرة، فليس لها قصير وقت ولا طويل.

قيل لجعفر الصادق: كم تتأخر الرؤيا؟ فقال: رأى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كأن كلباً أبقع يلغ في دمه. فكان (شمر بن ذي الجوشن) قاتل الحسين رضي الله عنه، وكان أبرص، فكان تأويل الرؤيا بعد خمسين سنة.

وقيل: الغالب من الرؤيا الحسنة أن يتأخر تفسيرها لتفرح النفس وتتشوق بوصول الخير ووقوعه، والغالب من الرؤيا السيئة أن يراها قريب وقوعها لئلا يضيق الصدر، وهذا ما ذكره شيخ ابن القيم الشهاب العابر في (البدر المنير ص134).

وقال الرازي في تفسيره (9-89) ما نصه: (واعلم أن الحكماء يقولون، إن الرؤيا الرديئة يظهر تعبيرها عن قريب، والرؤيا الجيدة إنما يظهر تعبيرها بعد حين. قالوا: والسبب في ذلك أن رحمة الله تقتضي أن لا يحصل الإعلام بوصول الشر إلا عند قرب وصوله حتى يكون الحزن والغم أقل، وأما الإعلام بالخير فإنه يحصل متقدماً على ظهوره بزمان طويل حتى تكون البهجة الحاصلة بسبب توقع حصوله الخير أكثر وأتم). أتم الله لكم الأفراح وأبعد عنكم الأتراح.

وقفة:

(تحتك ذات محرم!):

جاء رجل لسعيد بن المسيب فقال: إني أرى كأني أبول في أصل زيتونة. فقال: انظر من تحتك! تحتك ذات محرم! فإذا امرأة لا يحل له نكاحها. والله تعالى أعلم.

***

الرياض

المصدر: جريدة الجزيرة السعودية العدد 12734 تاريخ 2007-08-10 – عايض بن محمد العصيمي

error: المحتويات محمية وتخضع لحقوق الملكية الفكرية dmca