الخزعبلات المنامية


الصوفية أيها الإخوة الأفاضل جعلوا الرؤى والمنامات مصدراً من مصادر التلقي عندهم، فنسجوا لها القصص والحكايات والخرافات التشريعات بقولهم، كشف لي الستار في المنام أو رأيت في المنام كذا وكذا.. فقدمت هذه المنامات على نصوص الوحيين الكتاب والسنة.

قال شيخ الإسلام بن تيمية: (وكثير من المتصوفة يبني على منامات وأذواق وخيالات يعتقدها كشفاً وهي خيالات غير مطابقة وأوهام غير صادقة). (مجموع الفتاوى 11- 339).

وقد زعم ابن عربي وهو أحد أئمة الصوفية صاحب الحلول والاتحاد والكفر الصريح أنه ألف كتاب: (فصوص الحكم) المليء بالكفر والزندقة بإذن من النبي صلى الله عليه وسلم في المنام. وقال أيضاً: رأيت في النوم كأن الله يناديني ويقول لي: يا عبدي إن أردت أن تكون عندي مقرباً مكرماً فأكثر من قول: (رب أرني انظر إليك). كرر ذلك مرات.

وزعم إمامهم الآخر وهو أحمد الرفاعي: أن الله خاطبه في المنام بقوله: ما تريد يا أحمد؟ فقال: أريد ما تريد. قال الله: لك المراد ولك أعطي كل يوم مائة حاجة مقضية. (طبقات الشعراني 2-69).. فيا سبحان الله العظيم أي ضلال هذا الضلال!.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: (وغالب ما يستند إليه الواحد من هؤلاء أن يدعي أنه رأى مناماً فأما المنامات فكثير منها بل أكثرها كذب).

وقال الشاطبي في (الاعتصام 1-331): (وأضعف هؤلاء احتجاجاً قوم استندوا في أخذ الأعمال إلى المنامات، وأقبلوا، وأعرضوا بها، يقولون رأينا فلاناً الرجل الصالح فقال لنا كذا، واعملوا كذا، ويتفق هذا كثيراً للمترسمين برسم التصوف. وربما قال بعضهم: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في النوم فقال لي كذا، وأمرني بكذا، فعمل بها، ويترك بها، معرضاً عن الحدود الشريعة وهذا خطأ).

وقد بينا وفصلنا في مقال سبق أن الرؤى لا يبنى عليها أحكام وتشريعات فالإسلام اكتمل بموته صلى الله عليه وسلم. قال ابن القيم: (وأما رؤيا غير الأنبياء فتعرض على الوحي الصريح فإن وافقت وإلا لم يعمل بها). نسأل الله تعالى سلامة المعتقد وصلاح القلب وقبول العمل.

.. وقفة: (كأني أستاك والدم يسيل):

قال رجل لابن سيرين: رأيت كأني أستاك والدم يسيل. فقال له: أنت رجل تقع في أعراض الناس وتأكل لحومهم. والله تعالى أعلم.

***

error: المحتويات محمية وتخضع لحقوق الملكية الفكرية dmca
%d مدونون معجبون بهذه: