رؤية الغيظ


وأما الغيظ فمن اغتاظ على إنسان فإن أمره يضطرب وماله يذهب وإن رأى أنه غضب على إنسان لأجل الدنيا فإنه متهاون بدين الله تعالى وإن غضب لأجل الله فإنه يصيب ولاية

error: المحتويات محمية وتخضع لحقوق الملكية الفكرية dmca