فصل في رؤيا الأسر


رؤيا الأسر
من رأى أنه أسير فلا خير فيه ويصيبه هم شديد.
ومن رأى: أنه ملك أسيراً فهو محمود.
ورؤيا الأسارى تؤول بحكم وعلو جاه.
ومن رأى: أنه أسير، وقد تخلص فإنه ينجو من الهم والغم.
ومن رأى: أنه كان أسيراً وسلم فهو نظيره.
ومن رأى: كأنه أسير وهو يؤمن بخلاف دينه فإنه إن فعل لا خير فيه، وإن لم يفعل فهو محمود.
ومن رأى: أنه يحسن إلى أسير فإنه يفعل الخير ويكون عند الله مقبولاً لقوله تعالى ” مسكيناً ويتيماً وأسيراً “.
ومن رأى: أن أسيراً فك نفسه فإنه يسعى في نجاح آخرته.

error: المحتويات محمية وتخضع لحقوق الملكية الفكرية dmca
%d مدونون معجبون بهذه: