فصل في رؤيا الركاب والمهماز


رؤيا الركاب والمهماز
والركاب يؤول بالخادم، وربما كان عزاً لما تقدم أنه من رأى نقصاً في آلات سرجه فإنه نقص في عزه.
وأما المهماز فنظير ذلك في التأويل، وربما كان أشد منه.

error: المحتويات محمية وتخضع لحقوق الملكية الفكرية dmca
%d مدونون معجبون بهذه: