فصل في رؤيا الفوطة


رؤيا الفوطة
وأما الفوطة، قال ابن سيرين: تؤول بالفرج واليسر، وإذا كانت من قطن وتغطى بها فإنها تدل على الراحة في الدين والدنيا، خصوصاً إذا كانت جديدة واسعة، وإذا كانت بخلاف ذلك فتعبيرها ضده، وقيل الفوطة لباس الصلحاء، فمن رأى أنه لبسها وتستر بها فإنها تدل على زيادة الستر والصلاح والخيرات، وإن كان صاحب الرؤيا مفسداً يدل على توبته وصلاح عاقبته.

error: المحتويات محمية وتخضع لحقوق الملكية الفكرية dmca
%d مدونون معجبون بهذه: