فصل في رؤيا كرسي الله تعالى


رؤيا كرسي الله تعالى
وهو في المنام علم، وقيل هو رجل كامل عاقل.
ومن رأى: أنه متلألئ بالنور وعليه جلالة وهيبة فيكون الرائي ذا مهابة وصلاح، وإن رآه أحد من العلماء يكون في حقه أحسن من غيره ويصل إلى رائيه خير من السلطان العادل أو من العالم العامل ويكثر ماله.
ومن رأى: بضد ذلك فيدل على حصول نقص في أمور العلماء والأدباء.
وقال جعفر الصادق رضي الله عنه: رؤية الكرسي تؤول على ستة أوجه: العدل والعز والولاية وعلو الأمر والقدر والجاه.
وأما الكرسي الذي يؤلفه النجار فهو إمرأة بقدر ذلك الكرسي.
ورؤية الكرسي خير على كل حال ما لم يكن فيه ما ينكر في الشريعة، فإن كان فيه ما ينكر فليس بجيد في حق الرائي إما في الدين أو في أمر يطلبه من أمور الدنيا.

error: المحتويات محمية وتخضع لحقوق الملكية الفكرية dmca
%d مدونون معجبون بهذه: