نادرة في النرجس و الآس


قال الفقيه محمد بن سيرين رحمه الله خرجنا مرة في سفر وكنا ثلاثة نفر فنام أحدنا فرأينا ضياء مثل المصباح خرج من أنفه فانتبه يمسح وجهه وقال رأيت في هذا الغار كنزا قال فدخلنا فوجدنا فيه بقية من كنز وقيل جاءت إمرأة إلى عابر فقالت إني رأيت في المنام كأن زوجي ناولني نرجسا وناول ضرتي آسا فقال لها يطلقك ويتمسك بها أما سمعت قول الشاعر
(ليس للنرجس عهد إنما العهد للآس … )

error: المحتويات محمية وتخضع لحقوق الملكية الفكرية dmca
%d مدونون معجبون بهذه: